منتديات هيرو المصرية

منتديات هيرو المصرية تعتبر من اهم المنتديات المصريةوالعربية تحتوي اقوى البرامج واجدد الالعاب واجمل الافلام. مدير المنتدى محمد عاطف شلبى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اجمل مقال قرأته عن كرة القدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 123
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 28/07/2007

مُساهمةموضوع: اجمل مقال قرأته عن كرة القدم   الثلاثاء يوليو 31, 2007 10:39 am









مادام كل شي وارد في الكرة .. فإن هذا السيناريو ليس بعيدا
أميركا وإيران .. في نهائي المونديال
ألمانيا تعلن حالة الطوارئ وتستعين بحلف الأطلسي

سيناريو تخليه نبيل فكري – جريدة الوطن القطرية
يقولون «في الكرة كل شيء وارد» ومادام الأمر كذلك فمن الوارد ايضا بحسابات الساحرة المستديرة ان تتأهل كل من ايران واميركا للمباراة النهائية او حتى للدور قبل النهائي وتلعبان معا .. ساعاتها ترى كيف سيكون السيناريو، وهل ستكون مباراة عادية ام ان الاجواء السياسية المضطربة و«النووية» بين الطرفين ستنعكس عليها؟
يبدو الاحتمال بعيدا وصعب التحقق لكنه قائم مادام الامر يخضع لساحرة مجنونة تتناقلها الارجل وتعتمد بنسبة كبيرة على الحظوظ، وعلى الرغم من ان الفريقين سبق لهما اللعب معا مع قبل وفازت ايران الا ان الاجواء كانت مختلفة ولم تكن الازمة «النووية» قد ألقت بظلالها بهذا القدر. اضف الى ذلك انه في حالة التقاء الفريقين فإنه من الناحية الفنية تعتبر الحظوظ متساوية خاصة انهما ليسا من اصحاب التصنيف الاول الذي يقترب من اهل القمة وان كانت اميركا قد تأهلت للمرة الثامنة في تاريخها فيما يعتبر ذلك هو الحضور الثالث لإيران بعد نهائيات 1978 في الارجنتين و1998 في فرنسا. اما ما يجعل ايران منافسا لا يستهان به والمرشح الاكبر للفوز اذا ما تحقق هذا السيناريو البعيد فهو الدافع لاسيما وان الايرانيين لا يعترفون الا بالفوز والاتحاد الايراني لا يديم طويلا شهر العسل بينه وبين أي مدرب بسبب إلحاح على النتائج الايجابية وسرعة تحقيقها ولعل هذا ما دفع الكرواتي برانكو ايفا نكوفيتش الى القول «حقائبي دائما جاهزة ومحضرة في بيتي بشمال طهران من اجل العودة الى كرواتيا» وان كان لم يخف اعجابه بسياسة الاتحاد ويراها من العوامل المساعدة في العمل وهو ما كان سببا في تكرار قيادته الفنية للفريق.اما بالنسبة للاميركان والذين لن يعدلوا الايرانيين دافعا وحماسا فقد كان صراعهم الاساسي ان يتجاوزوا بالكرة حاجز الظل بعد سنوات طويلة كانت خلالها تحصيل حاصل وفرضوا على المشجعين ان يعطوا القليل من وقتهم لكرة القدم مقارنة بما تناله لعبات اخرى من شعبية هائلة مثل كرة السلة والبيسبول وغيرهما.
سيناريو خيالي
المهم وحتى لا نبتعد كثيرا عن السيناريو الذي تخيلناه ونريد ان نعرف الى اين يقودنا تعالوا معنا نتخيل كيف سيكون وضع المونديال والعالم لو كانت اميركا وايران تأهلتا للمباراة النهائية باعتبارها ستكون مباراة سياسية في المقام الاول لن تحظى فقط باهتمام جماهير الفريق ولكن جماهير العالم وسيكون لكل من احمدي نجاد الرئيس الايراني وجورج بوش دوره الفني وربما يشاركان في وضع التشكيل باعتبار ان المباراة ستمثل مأزقا لكل منهما وتحديا من نوع خاص على الرغم من انه في الكرة الا ان الفوز فيه سيمثل انتصارا قد يمتد الى الوضع السياسي.
- أولا .. المباراة لو حدثت «الحسبة» المستحيلة ستقام في التاسع من يوليو المقبل وحسب التوزيع الذي وصفته اللجنة المنظمة للمباريات ستقام في الملعب الاولمبي في برلين وهذا وحده كفيل بأن يعيد ذكريات الحرب العالمية الثانية وكيف كانت برلين بعدها مدينة مجزأة عبر «الستار الحديدي» الى جزءين وأنه عند «نقطة التفتيش شارلي» الشهيرة نصب السوفيات والأميركان أسلحتهم في مواجهة بعضهم البعض في حالة تأهب وكيف كان بناء جدار برلين عام 1961 فاصلا ايديولوجيا وأيضا فاصلا لعائلات وجيران واصدقاء ويومها قال الرئيس الاميركي جون كيندي كلمته الشهيرة «أنا برليني» ليعلن تعاطفه مع مأساة برلين الا أن صلابة الجبهات في الحرب الباردة بين الشرق والغرب جعلت من برلين مدينة ذات وجهين.وهكذا ستكون اذا ما التقى الايرانيون مع أميركا في الملعب الذي يسع أكثر من 74 ألف متفرج وتم بناؤه خلال الفترة من 1934 الى 1936 .
الاستاد الاولمبي
الاستاد الاولمبي بالطبع لن يكفي الجماهير التي ستحضر إذ أنه بالاضافة الى جماهير الفريقين سيوجد ايضا مبعوثون من الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية وسفراء الدول الاسلامية في المانيا بالاضافة الى بعض الالمان الذين عارضوا مشاركة ايران اصلا في المونديال وطلبوا استبعادها غير أن المستشارة الألمانية «ميركل» عارضت كذلك.. كما سيتواجد المتعاطفون مع النازيين الجدد وهؤلاء سيكونون في صف ايران بعد ان اعلنوا عن تنظيمهم مظاهرة لاظهار الدعم للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في 21 يونيو القادم اثر دعوته خلال مؤتمر بعنوان «العالم دون الصهيونية» عقد بطهران في اكتوبر الماضي الى محو اسرائيل من الخريطة كما انتقد ما يسمى بـ «الهولوكست» المحارق النازية ضد اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.
حالة طوارىء
وأمام هذا الحشد المتوقع والمتنوع ورفيع المستوى ووسط احتمالات عن حضور الرئيسين احمدي نجاد وجورج بوش قد تعلن الحكومة الالمانية حالة الطوارىء ولا مانع من الاستعانة بحلف الاطلسي لتأمين الاستاد وبرلين كلها ولن يخلو الأمر بالطبع من مؤتمرات عالية المستوى تناشد فيها المستشارة الالمانية كلا الطرفين بضبط النفس والتحلي بأكبر قدر من الهدوء مؤكدة انها مباراة في كرة القدم ولا يجب التعامل معها بأكثر من هذا المعنى والاطار. كما انه يجب تنحية كل الخلافات السياسية جانبا، وهو نفس ما سيؤكد عليه كل من كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة وجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في مؤتمر مشترك قد يكون عنوانه «الكرة ورسالة السلام» لكن سرعان ما ستدب الخلافات السرية بين الاثنين حول تبعية المباراة وهل ستخضع لاشراف الفيفا ام لمراقبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن وحسما للجدل والخلاف سيوافق الفيفا على أن يكون البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة مراقبا للمباراة فيما تترك إدارتها الفنية لحكام «متعددى الجنسيات» تختارهم «الفيفا»، وهو أمر سيثير جدلاً كبيراً على اعتبار أن أي جنسية سيكون منها الحكم قد ترضخ للسطوة الأميركية، وبناء عليه قد يكون حكم الميدان من محكمة العدل الدولية فيما سيكون حكما الراية من افريقيا وأوروبا وسيتم كوضع استثنائي الاستعانة بالكرة «الذكية» التي تم رفضها وارجاء الاستعانة بها وذلك سعيا للوصول إلى أكبر قدر من الحياد.
تنظيم القاعدة
فور الكشف عن طرفي النهائي سيفاجأ العالم بتسجيل صوتي مصور لقائد تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يؤكد فيه تمنياته بدحر الأميركان في المباراة وأن يفوق الايرانيون في كسر شوكتهم وهو ما سيلقي بظلاله على الاستعدادات وسينشر حالة من التوتر والبلبلة قد يسافر على إثرها الرئيس الأميركي بوش بصحبة وزيرة خارجيته كوندوليزا رايس للقاء الفريق والشد من أزر الفريق وتوجيه خطاب للأمة حول ضرورة مواجهة «قوى الشر» في أي ميدان وأن أميركا مكتوب عليها أن تخوض الحرب تلو الحرب لتثبيت دعائم الديمقراطية في العالم واليوم هي تواجه حربا رياضية كروية عليها أن تكون على مستواها وأن تؤكد قدرتها خلالها على التفوق.
بالطبع هذه التطورات ستكون محل انظار العالم اجمع ومعها ستخرج المظاهرات في العديد من الدول ترفع لافتات الدعم للايرانيين والمؤازرة لهم وستبدأ مراكز استطلاع الرأي في بث تقاريرها عن مدى احتمال تراجع او ارتفاع شعبية بوش في حالة الفوز او الهزيمة في المباراة وستعرض الدول الصديقة على اميركا الاستعانة بخبراتها التدريبية وسيصل الى ألمانيا بالفعل اكثر من خمسة مدربين لمعاونة بروس ارينا مدرب اميركا والذي ان لاعبي اميركا سيكونون خلال المباراة اشبه بجنود «المارينز» في العراق وافغانستان ولن يتنازلوا عن الفوز.
ارتفاع أسعار البترول
وأمام هذا التسارع وسخونة الاحداث سترتفع اسعار البترول الى اعلى معدل لها بينما ستصاب البورصات العالمية بهبوط حاد في تعاملاتها وستعلن بعضها العمل لحين انتهاء المباراة ومعرفة ما تسفر عنه وسيصبح طبيعيا ان ينتقل استوديو التحليل الفني الى صدارة البرامج السياسية والاخبارية وستخصص الجزيرة حلقات خاصة عن المباراة في برنامجها المثير «الاتجاه المعاكس» وفيه سيستضيف الدكتور فيصل القاسم العديد من المحللين السياسيين لمعرفة آرائهم نحو تداعيات هذه المباراة وهل ستتوقف عند حدود كونها مباراة في كرة القدم أم سيمتد أثرها الى الخريطة السياسية العالمية.
يوم المباراة لن يكون عاديا بالنسبة للمستشارة الالمانية ووزرائها الذين سيقضون يومهم في استقبال وفود رفيعة المستوى سواء من الأمم المتحدة أو من وزراء الدول او وفود البلدين وبالتالي سيوضع الملعب الاولمبي تحت حصار الطائرات ومدافع الهاون وسط حالة من الترقب في البلدين طرفي النهائي.
بداية استفزازية
ستكون بداية المباراة استفزازية فقد تم تخصيص ثلاثة أرباع المدرجات لمشجعي المنتخب الاميركي بينما الربع فقط لمشجعي ايران وستحاول بنات أميركا بملابسهن الساخنة النيل من تركيز لاعبي ايران وسط حالة استهجان من مشجعي ايران غير أن الآية ستنقلب رأسا على عقب حين يحرز الايرانيون هدفهم الأول في الدقائق الأولى وبرغم الاتصالات التي ستجرى ومحاولات مندوبي مجلس الامن والوكالة الدولية للطاقة الذرية سيتواصل التفوق الايراني في شوطي المباراة لتصل المحصلة الى ثلاثة أهداف يفوز بها الايرانيون وسط حالة من الدهشة تعم العالم وفرحة عارمة في الشرق الاوسط وآسيا ودول العالم الثالث بينما الجميع يترقبون الموقف الاميركي، الموقف الاميركي سيكون هادئا وفيه سيعلن المتحدث باسم البيت الابيض أن اميركا تؤمن أنها مباراة كرة ولا يجب أن تأخذ أكثر من حجمها أو تكون لها انعكاساتها على الوضع السياسي وسيبدي المتحدث دهشته من الاخبار التي تناولتها وكالات الانباء عن اختفاء كل لاعبي الفريق الايراني نافيا ما تردد عن احتمال وجودهم في غوانتاناموا وفي المقابل سيعلن تنظيم القاعدة عدم مسؤوليته عن الاهداف التي عانقت شباك المرمى الاميركي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hero.yourme.net
 
اجمل مقال قرأته عن كرة القدم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هيرو المصرية :: هيرو ترفيــهيه :: منتدى عالم الريـــــــاضة-
انتقل الى: